قال إبراهيم بن سعيد الجوهري،قال حدثنا يحيى بن سعيد الأموي ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، عن عمرو بن العاص أنه قال :- قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ عَائِشَةُ قِيلَ مِنْ الرِّجَالِ قَالَ أَبُوهَا

ضع بريدك ليصلك جديدنا

كذب وافتراء الشيعة

الصديقة بنت الصديق

عدد الزوار

المصحف الالكتروني

أضف الى معلوماتك

بركتها رضي الله عنها ومن بركتها رضي الله عنها أنها كانت السبب في نزول بعض آيات القرآن ، من ذلك آية التيمم ، فعنها رضي الله عنها أنها استعارت من أسماء قلادة ، فهلكت أي ضاعت ( فأرسل رسول الله ناساً من أصحابه في طلبها ، فأدركتهم الصلاة فصلوا بغير وضوء ، فلما أتوا النبي شكوا ذلك إليه ، فنزلت آية التيمم ، فقال أسيد بن حضير : جزاكِ الله خيراً ، فوالله ما نزل بك أمر قط إلا جعل الله لكِ منه مخرجاً ، وجعل للمسلمين فيه بركة ) متفق عليه .

أرشيف المدونة

فذكر ان نفعت الذكرى

رمضان على الابواب

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

من نكـــون

بحث هذه المدونة الإلكترونية




من روائع الاستاذ الدكتور الفاضل تاج الدين نوفل

الاستاذ بكليه اصول الدين

قصيده من ديوان بعنوان كواكب الحسن الغوال

قالها في السيده ام المؤمنين خديجه بنت خويلد رضى الله تعالى عنها و يقول فيها



تــــــاج القداسة و الجـــــــــلال *** و عرائـــــــس الحسن الغــــــــــــوال



و كــــــواكب الشـــــــرف الرفيع *** تـــــــــدق أبـــــــــــــراج الكمـــــــال


والمـــــــال لا يحصى لديهـــا *** و الجــــــــــــمال ذرا الجمــــــــــــــــال..



و العــــــــز مــــــلك يمينــــها *** وجميــــــــــع ماتبغـــــــــــى تنــــال



و الـطهر تـــاج جميلــــــــــــة *** تثـــــــرى به عـــــــــرش الجـــــــلال



و الـــعفـة الزهـــــــــــراء درع *** للجمـــــــــــال مــــــــــــن الـــــدلال



و الــــعــقل يستبق النهـــــــى *** بــــــــــرزانة تـــــــزن الجبــــــــــــال



و الــــــــرأى سهـــــــم صــائب *** بالحـــق فـــى الأمـــــــــر العضــــال



وهــــــــى الحسيبة فوق كـل *** حسيبـــــــــــة وبــــــــلا مثــــــــــال



و الكـــــــــــــل يسعــى خاطبــا *** ود العفيفــــــــــة فـــى ابتهـــــــال



لكـــــن بنــــت خويلـــــــــــد *** تسمــــــو إلى خيــــــــر الرجــــــال



رأت النجــــــــوم ببيتــــــــــها *** نو الشمــــــس تعتنـــــق الهــــــلال



هــــــــذا محمـــد الأميـن *** تــــــــــــراه فى عيـــن الخيـــــــــــال



زوجا به تســـــــمو الحــــياة ***ويـــــــــــزدهــى عقـــد الكمـــــــال



قد أرســـــــلته على تجارتها ***فصــــــــــال بهـــــــا وجــــــــــــال..



و أتـــــــــــى لــها بأمـــــــــانة *** مثـــــــــــلى و تشـــــريف و مـــــال



و الناس تلـــهث فـــى الهجير *** و تستجيـــــــر و لــــم يبــــــــــــــال


فـــالله أرســـــل غيمـــــــــــــة *** نثــرت على الهـــادى الظـــــــــلال..!



بنسيمهـــــــــــا و صفائهـــــــا *** تبعتــــــــــــــه فـــى كـــل ارتحــــــال



قــــــد شاقها منه اكتمـــــال ***طهـــــــــارة قبـــــــــل الجمــــــــــــال



و تـــهزهــــــا منه الأمــــانــــة ***فــى المقـــــال وفـــى الفعـــــــــــال



ويــــــــدق قـــــلب خديجــــــة *** و الحــــب يستبـــق المحــــــــــــــال



طلبـــت يديـــه مـــن السمــــاء *** و كــــان أشبـــــه بالخيـــــــــــــــال..!



و سمـــت لنــــور "محـــــمـــد" *** تـــرجوه زوجـــا فـــى الحــــــــــــلال



فيجيــــب مولاهـــــــــا الدعــاء *** وقــــــد بدا صعــــب المنــــــــــــــــال



"فمحمـــــد" و "خديجـــــــــة" *** زوجـــــــــان مالهمـــــــــــا مثــــــــال



فإذا ذكـــــــــرت محاسنــــــا*** فهمـــــا المحاســـن لا جــــــــــــدال



الأم سيــــــــدة النســــــــاء *** و زوجــــها خيــــــــر الـــرجـــــــــــال



بالنـــــــــور تفعـــــم قلبهـــــا *** فتنــــــول ماقــــــــد لا ينـــــــــــــــال



قــد أنجبــــــت خيـر النساء***و خيـــــــر أربعـــة غـــــــــــــــــــــوال



أمثــــال "فاطمـــــة" البتـــول *** و "أم كلثـــــــوم" الجمـــــــــــــــــــال



و "رقيـــــــة" النــــور الوضىء *** و "زينب" الأسمـــــــى مثـــــــــــــــال



فتألــــــــق النــــــــور المهيمن *** ساجيــــــــا بين التـــــــــــــــــــــــلال



فأضـــــاء مكــــــــة كـــــــــلها *** و اجتـــــــــاز آفــــــــاق الخيــــــــال..!



و تفجـــــرت فى هــــذة الصحراء*** عيــــــــــــــــن مــــــــــــــــــن ذلال



إن كال صــــــــوت الشـــــــــــر *** أصبــــــح رائدا فى كـــــــل ضــــــــال



فلقــــــد دنا ركــــــب انتصـــــــــار*** الحـــــــق و الدنيـــــــــا ســـــــــــجال



فتحـــــــوم روح "محمـــــــــــد" *** نحــــــــــو الخـلاء و الاعتــــــــــــــزال



لتقـــــــــام فى بطحــــــــاء مكة *** قلعـــــــــة تمحـــــــــو الضـــــــــــلال



يـا يوم أن جـــــــــاء النبـــــــى *** الغـــــــار فـــــى قمم الجــــــــــــــبال



و أتـــــــــاه جبريـــــل الأميــــن *** الوحــــــى من رب الجــــــــــــــــــلال



و رآه أجنحــــــة تــــــــــــطوف *** من اليميــــن إلى الشمــــــــــــــــال



و يهــــــــــزه هــــــزا شـديدا *** وهــو يدعـــــــــو فى ابتهــــــــــــــــال



و دعـــــا "خــــديجة" زمــلونى *** إنهـــــــــا آى ثقـــــــــــــــــــــــــال..!



و يقــــــص قصـــــة بعثــــــه *** و الــــزوج تسبــــح فى الخيــــــــــال



و تقــــــــــــــــول لا و الله لا*** يخــــــــزيك ربــــــك ذو الجــــــــــلال



أنــت الـــذى كفــــل اليتيـــم *** و كــــــان مقطــــــوع الوصـــــــــــــال



و وصلــت أرحــــام العبــــــــاد *** علـى الهــدى فــــى كـــل حــــــــال



و حملــــت كــــلا مستجــــيرا *** شفـــــــــــــه ألـــــــــم الهــــــــــزال



و رعيــــت محتاجــــا فقيــــرا *** آده ثقــــــــــــــــل العيـــــــــــــــــــال



و أقمــــت ذا عـــــدم ضعيــفا *** كــــــــــان فــــى عمــــر الـــــــــزوال



و رفعــــت ضيفــــك للعــــــــــلا *** فأقـــــــمت عـــــــزا لا ينــــــــــــــــال



و أعــــنت فــــى الحـق الكثيــــر *** فــأنت كوكبـــــــة الخصـــــــــــــــــال



يــــامن تعيــــن علــــى النوائب *** دون مــــــــــن أو كــــــــــــــــــــــلال



قــــم يا "محمــــد" لابن عمــــى *** كــــى يجيــــب علــــى الــســـــؤال



أخــذته تــــوا "لابـــــن نوفــــل" *** فــــى سنـــــا خيــــر الليــــــــــــــال



كــــى تمســح الأوهــــام عنـه *** فيستطيـــــــب لــــــما يقــــــــــــــال



فأتـــــــاه "نوفــــل" باليقيـــــن***و قــــــال فى أسمــــــى مقـــــــــــــال



هــــــذا هو النامــــــوس يــا ابن *** العــــــــم آت لا محــــــــــــــــــــــــال



أنــــت النبـــــــى المرتجــــــــى *** يمحـــــــو الإلــــه بـــــــك الضــــــلال



يا ليتنـــــــى أحيــــا لنصـــــــرك ***حيــــن يخـــــــرجك الرجــــــــــــــــــال



قــــــال الرســــــول أمخرجىُ؟!! *** فقــــــال "نـــوفل" لا جـــــــــــــــــدال



لتكـــــــذبن..و تـــــــؤذيـــــــن *** و تحملـــــــن علـــى القتــــــــــــــــال



يا سعدهــــــــــا مــن زوجــــة *** سبقـــت بواقعهـــا الخيـــــــــــــــــال



أهــــــو الرســــــول و بعثــــــه ***بالحــــــق أوشــــــك ان ينـــــــــــال؟!



و تحــــــــل بعثـــة "أحمــــــــد" ***فتهــــب سعيـــــــا للنضــــــــــــــال



أعــــــطته مــــا ملكت يداهــــا *** مــــن إمـــــــــــارات و مـــــــــــــــال



و جميــــع ما يزجــــــــى إليهــــا *** مـــن مفـــاتيـــــــــح النــــــــــــــوال



و تجــــــــــــارة كـــانت لـــــــها *** أعــــــيت حمــولتهــــا الجمــــــــــال



دفعـــــــت بهــــــذا كــــــــــله *** للــــــدين لا تخشــــــى النكــــــــال



و بنفســــــــــها وشبابـــــــها *** لــــم تخــــــش عاقبـــــة القتــــــال



أم حنـــــــــون تــرتقــــــــــى *** لأمــــــومــة ، أنـــــى تطـــــــــــــال؟



زوج كــــــــــريم يرتجــــــــى *** ليزيـــــن واجهـــــــة الجمـــــــــــال


أم و زوج مــــــــاتــــــــــــرى *** تغنـــى له فى كــــــل حــــــــــــــال



فهــى الأمــومـــــة حينمــــــا *** تسمــــــو إلى قــــمم الكمــــــــــــال



ترعــــــى "لأحمـــد" حقــــه *** و تــــــذود عنــــــه بكـــل غــــــــــــال



قــــــد صــدقته بأصغـــــــريها *** حيـــــــن كـــــــذبه الرجــــــــــــــــــال



فأحبـــــــها حبـــــــــــا تـــزول *** لــــه الجبـــــــال ولا يـــــــــــــــــــزال



فالشــــمس تشــــرق كل يوم *** ثــــــم تغــــــرب لا محـــــــــــــــــال



لكــــن شمــــــس "خــــــديجة" ***تــــــأبى الغـــــروب أو الـــــــــــــزوال



فـــــــــــوراء جمــــع الخــــالدين***كـــــــواكــب الحـســن الغــــــــــــــــوال

الوقت من ذهب